الدوالي

الدوالي هي عبارة عن شعيرات دموية صغيرة، تكون موجودة تحت الجلد، و هي في الأساس أوعية دموية سواء كانت شرايين أو أوردة، وتظهر

باللون الأرجواني الداكن أو الأزرق او الاحمر وتظهر ملتوية ويلاحظ انتفاخ في كثير من الأحيان مثل الحبال على ساقيك

وقد تتسبب بالكثير من الألم أو ثقل في ساقيك ، حرق ، الخفقان ، تشنج العضلات وتورم في أسفل الساقين (الوخز والتعب )

و تفاقم الألم بعد الجلوس أو الوقوف لفترة طويلة

الحكة حول واحد أو أكثر من الأوردة الخاصة بك

تلون الجلد حول الدوالي بالاضافة للتأثير السلبي ع جمال الساقيين ومنطقة الفخد .

تؤدي الصمامات الضعيفة أو التالفة إلى الدوالي. حيث مهمة الشرايين نقل الدم من قلبك إلى بقية أنسجتك ، وتقوم الأوردة بإعادة الدم من بقية جسمك إلى قلبك ، وبالتالي يمكن إعادة تدوير الدم لإعادة الدم إلى قلبك ، يجب أن تعمل الأوردة في ساقيك ضد الجاذبية.

و تعمل الانقباضات العضلية في ساقيك السفلية بمثابة مضخات ، كما تساعد جدران الوريد المرنة على إعادة الدم إلى القلب. تفتح الصمامات الصغيرة في عروقك بينما يتدفق الدم باتجاه قلبك ثم يقترب من إيقاف تدفق الدم إلى الخلف. ف إذا كانت هذه الصمامات ضعيفة أو تالفة ، فقد يتدفق الدم للخلف ويتجمع في الوريد ، مما يؤدي إلى تمدد الأوردة أو تحريفها.

بالنسبة هناك للعديد من الأشخاص ، فإن الدوالي الوريدية والأوردة العنكبوتية -هي تباين شائع في الدوالي الوريدية –” هي ببساطة مسألة تجميلية”

هنالك عوامل تزيد من خطر الإصابة بالدوالي:

1- العمر: خطر الدوالي يزيد مع تقدم العمر. تتسبب علامات التقدم في السن في حدوث تآكل في الصمامات الموجودة في عروقك مما يساعد على تنظيم تدفق الدم. في النهاية ، يؤدي هذا التآكل إلى السماح للصمامات بإعادة تدفق بعض الدم إلى عروقك حيث تتجمع بدلاً من التدفق إلى قلبك.

2-الجنس: حيث ان  النساء أكثر عرضة لتطور الحالة لديهم .

قد تكون التغيرات الهرمونية أثناء الحمل أو انقطاع الطمث أو انقطاع الطمث عاملاً لأن الهرمونات الأنثوية تميل إلى استرخاء جدران الوريد. العلاجات الهرمونية ، مثل حبوب منع الحمل ، قد تزيد من خطر الإصابة بالأوردة الدوالية.

3- الحمل: أثناء الحمل ، يزداد حجم الدم في جسمك. هذا التغيير يدعم الجنين المتنامي ، ولكن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى آثار جانبية مؤسفة – تضخم الأوردة في ساقيك.

4- تاريخ العائلة: إذا كان لدى أفراد الأسرة الآخرين الدوالي ، فهناك فرصة أكبر لك أيضًا.

5- البدانة: زيادة الوزن تضع ضغطًا إضافيًا على الأوردة.

6- الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة من الزمن. لا يتدفق دمك أيضًا إذا كنت في نفس الوضع لفترات طويلة.

وقد يحدث ايام  مضاعفات اضافية للدوالي ، على الرغم من ندرتها مثل

قرحة المعدة ، جلطات الدم لانه  في بعض الأحيان ، تصبح الأوردة العميقة داخل الساقين متضخمة. في مثل هذه الحالات ، قد تصبح الساق المصابة مؤلمة وتنتفخ. أي ألم مستديم في الساق أو تورم يستدعي عناية طبية لأنه قد يشير إلى جلطة دموية – وهي حالة معروفة طبياً باسم التهاب الوريد الخثاري.

النزيف حيث في بعض الأحيان قد تنفجر الأوردة القريبة جداً من الجلد. هذا عادة ما يسبب نزيف بسيط. ولكن أي نزيف يتطلب عناية طبية.

هنالك اساليب للرعاية الذاتية اهمها :  

1 – التمرينات الرياضية  حيث تساعد التمارين منخفضة التأثير على عمل عضلات الساق دون إجهاد مفرط. تشمل التدريبات الفعالة ذات التأثير المنخفض: السباحة  و المشي و ركوب الدراجات مع المحافظة على التنفس والتفكير في شيء واحد فقط يزيد ليونة وقوة الجسم.

2 – رفع ساقيك أو ارتداء جوارب ضاغطةعلى تخفيف آلام الدوالي وقد تمنعها من أن تزداد سوءًا

3- مراقبة الوزن

4- اتباع نظام غذائي غني بالألياف قليل الملح لمنع تحبس الماء والضغط ع الاوردة

5 – تجنب الكعب العالي والجوارب الضيقة

6- تغيير وضع الجلوس أو الوقوف بانتظام

7- نمط الحياة والعلاجات المنزلية مثلاستخدام خل التفاح او الخردل او زيت الزنجبيل

8 – الطب البديل  حيث ان هنالك  عددًا من العلاجات البديلة تزعم أنها علاجات مفيدة للقصور الوريدي المزمن ، وهي حالة مرتبطة بأوردة الدوالي ، حيث تعاني أوردة الساق من مشاكل في إعادة الدم إلى القلب. و تشمل هذه العلاجات:

* كستناء الحصان

*الصنوبر البحري

* مكنسة الجزار او خلاصة مكنسة

* البرسيم الحلو

ولا ننسى الأطعمة عالية البوتاسيوم يمكن أن تكون علاج الدوالي المنزلية

فالأطعمة الغنية بالبوتاسيوم ، مثل اللوز والجوز والفستق ، لها أن تساعد الدوالي عن طريق الحد من احتباس الماء في الجسم.

ايضا ً بعض الأطعمة مثل العدس والفاصوليا البيضاء والبطاطا

الخضروات الورقية وبعض الأسماك ، مثل سمك السلمون والتونة

والأطعمة التي تحتوي على الألياف تساعد على الحفاظ على الأمعاء تتحرك ومنع الإمساك. قد يكون هذا الأمر مهمًا ، حيث أن الإجهاد يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الصمامات التالفة أو جعلها أسوأ.

بالإضافة الأطعمة التي تحتوي على مركبات الفلافونويد قد تساعد أيضًا الشخص على تقليص الدوالي.

ف يحسن الفلافونويد الدورة الدموية ، مما يحافظ على تدفق الدم كما أنها تساعد في تقليل ضغط الدم في الشرايين ويمكنها الاسترخاء في الأوعية الدموية ، وكل ذلك له أن يقلل من الدوالي.

الأطعمة التي تحتوي على مركبات الفلافونويد تشمل:

الخضروات ، بما في ذلك البصل والفلفل الحلو والسبانخ والقرنبيط

ثمار الحمضيات والعنب والكرز والتفاح والتوت والكاكاو والثوم

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *