الرياضة واهميتها للسكري والصحة العامة

     التمارين الرياضية هي العلاج السحري الذي كان بين أيدينا دائما، ولكننا أهملنا أن نأخذ منه الجرعةَ الموصى بها منذ فترة طويلة جداً. ونتيجةً لذلك فان صحتنا تدفع الثَّمن.ومهما يكن عمر الشخص، هناك أدلة علمية قوية على أن ممارسة النشاط البدني يمكن أن تساعد على عيش حياة أكثر صحة وأكثر سعادة.

     يمكن للتمارين الرياضية أن تقلل من خطر الإصابة بالأمراض الخطيرة، كأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري والسرطان ، وتخفض خطر حدوث الوفاة المبكرة بنسبة كبيرة وهي سهلة الإجراء وتأثيرها سريع، كما أن بعض أنواعها لا يحتاج إلى استشارة الطبيب.

إن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة  يقللون من خطر الإصابة بأمراض مزمنة عديدة، مثل أمراض القلب ومرض السكري الثاني والسكتة الدماغية بالاضافة النشاط البدني  يعزز الثقة  بالنفس ويحسن المزاج ويمد الجسم بالنشاط والحيوية  . وإضافةً إلى ذلك، فهو يُقلِّل من خطر الإصابة بالإجهاد والاكتئاب ومرض ألزهايمر.

    ولابد من التذكير ان ممارسة الرياضة هي ليست فقط اجراء وقائي للحماية من الامرا ض الخطيرة فهي ايضا من افضل الوسائل للمحافظة على جمالية الجسد بعيدا عن الترهلات .

    اما بالنسبة لمن يتبعون الحمية الغذائية تعتبر الرياضة احد اهم الاساسيات التي من خلالها نرفع من مستوى استهلاك الجسم للسعرات الحرارية وابقاء العضلات بحالة من النشاط الدائم وهذا ينعكس بتائج مبهرة على استمرارية انخفاض الوزن والوصول للوزن المناسب محققا النتائج الايجابية على الصحة والشكل .

    وللرياضة دور مهم جدا وفعال في ضبط مستويات السكر بالدم فهي احدى اهم طرق استهلاق الطاقة وتحديدا سكر الدم وبذلك نحافظ على نشاط الدورة الدموية والمحافظة على صحة العضلات وحمايتها من الضمور بالاضافة انها تعتبر اجراء وقائي من الاصابة بالغرغرينة .

بالنهاية …

إبدا .. ما تأجل

بيكفينا كسل …

صار وقت الرشاقة والصحة …

دور على الارادة المدفون بداخلك …

اسرق من يومك شوية دقايق تنعش فيهم صحتك…

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *